أولاد عزوز

قرية الذئاب
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الصداقة.....
الأربعاء مايو 04, 2016 7:44 am من طرف فارس الزيبان

» سجل دخولك اليومي بكتابة دعاء
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 7:38 am من طرف أوراق الخريف

» يقول احد الشباب :
الإثنين فبراير 16, 2015 6:35 am من طرف أوراق الخريف

»  صور الصفقات المغربية (أرض، بحر وجو)
الإثنين فبراير 16, 2015 6:32 am من طرف أوراق الخريف

» عيسى الجرموني الصوت الصداح الذي زلزل أركان أوبيرا فرنسا
الأربعاء أكتوبر 29, 2014 3:14 am من طرف فارس الزيبان

» إهداء لكل الأعضاء
الأربعاء يوليو 23, 2014 4:58 am من طرف فارس الزيبان

» رمضان كريم يا اصدقاء
الأربعاء يوليو 23, 2014 4:55 am من طرف فارس الزيبان

» الطيار... فاطمة يوسفي
السبت مايو 03, 2014 11:19 am من طرف جبل الاوراس

» سجل دخولك بالتحية والسلام مفتديا بخبر الأنام
السبت مايو 03, 2014 11:17 am من طرف جبل الاوراس

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sousou dk
 
لمسة
 
أوراق الخريف
 
فارس الزيبان
 
الحرة أميرة الأوراس
 
أمير الأوراس
 
AMINE
 
NINA ANGEL ROXY
 
جبل الاوراس
 
الأمير أسمر
 

شاطر | 
 

 مصر لديها جواسيس في اسرائيل اكثر ذكاء من جواسيس اسرائيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adil
وزير
وزير



مُساهمةموضوع: مصر لديها جواسيس في اسرائيل اكثر ذكاء من جواسيس اسرائيل    الجمعة ديسمبر 24, 2010 12:14 pm

وكيل المخابرات العامة المصرية السابق: مصر لديها جواسيس في اسرائيل اكثر ذكاء من جواسيس اسرائيل المقبوض عليهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد أن تم الإعلان رسميا عن إحالة 3 أشخاص لمحكمة أمن الدولة العليا بتهمة
التخابر لصالح إسرائيل، تهيأ الجميع إلى متابعة الجزء الجديد من مسلسل
الجاسوسية الإسرائيلية ضد مصر والدول العربية، خاصة بعدما كشفت التحقيقات
أن المتهم المصرى تخابر مع الإسرائيليين بقصد الإضرار بالمصالح القومية
للبلاد، والعمل لصالح "الموساد" وإمداده بتقارير عن مصريين يعملون بمجال
الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعامل مع المخابرات الإسرائيلية.

وبين
التفسير والتبرير لمثل هذه القضية، جاءت ردود الخبراء مختلفة بالرغم من
تاريخ الجاسوسية الإسرائيلية المتشابه فى كثير من حالاته، والمختلف فى
أسبابه، ولكن ستظل الأسئلة المطروحة "هل ستنتهى مثل هذه النوعية من قضايا
التجسس، وماذا استفادت تل أبيب من كل هذه القضايا، وهل تكتفى مصر بالرد
القضائى ومعاقبة من يثبت تورطهم؟".

قال سامح سيف اليزل وكيل
المخابرات العامة السابق والخبير الإستراتيجى، إن هذه القضية لم تكن الأولى
ولن تكون الأخيرة فى تاريخ التجسس الإسرائيلى على مصر، مضيفا "أصبحت عملية
التجسس الإسرائيلى روتينية، وستستمر، ولا يمكن لها أن تتوقف سواء بسحب
سفير أو غيره".

وأكد سامح سيف اليزل على أن مصر لن تقطع علاقاتها مع
إسرائيل على الإطلاق بسبب هذه الأعمال التجسسية، التى لن تؤثر فى شىء،
موضحا "عملية جمع المعلومات بين مصر وإسرائيل متبادلة مستمرة، فيوجد لدينا
جواسيس فى إسرائيل ولكنهم أكثر حنكة من هؤلاء الذين يتم كشفهم".
وفى
المقابل، فسر الدكتور رفعت السيد أحمد مدير مركز يافا للدراسات والأبحاث
المعنية بالصراع العربى – الإسرائيلى القضية باعتبارها إحدى النتائج
السلبية للتطبيع مع إسرائيل، مضيفا "فعندما تكون العلاقات الرسمية للدولة
دافئة مع الكيان الإسرائيلى، يصبح من الطبيعى أن تسود علاقات دافئة أيضا
بالنسبة للمواطنين مع هذا الكيان".

وأوضح رفعت، أن المذنب الأول
لمثل هذه النوعية من الجرائم، هى الحكومة المصرية التى تسمح بوجود سفارة
إسرائيلية على أراضيها، فضلا عن تصديره الغاز إليه، وإقامة علاقات اقتصادية
ودبلوماسية كاملة معهم، وبالتالى وبعد كل هذا التعاون الرسمى مع إسرائيل
من غير الطبيعى أن تطالب مواطنينا بالكف عن التعاون معهم.

وشدد رفعت
سيد أحمد، على أن الإسرائيليين لا يعرفون صديقا لهم، فقد شنوا فى السنوات
العشر الأخيرة نحو أربعة حروب ضد الدول العربية، ومع ذلك يرون أكبر دولة
عربية تقوم بالتطبيع "سداح مداح" معهم، ولذا عندما تهتز صورة الدولة
والنخبة فى عيون مواطنيها، لا يمكن لوم المواطنين على تقليدهم.

وتعد
هذه القضية الجديدة الـ48 فى تعداد قضايا التجسس الإسرائيلية على الدول
العربية، على حد قول سيد أحمد، الذى أكد أن علاقات مصر الطبيعية مع الكيان
الإسرائيلى، هى التى تشجع الإسرائيليين على القيام بزرع عملاء لها، مضيفا
"من المفترض أن تقوم مصر بقطع علاقاتها مع إسرائيل أو على الأقل تجميدها".

وعاد
رفعت إلى الوراء ليتذكر قضية التخابر لصالح حزب الله اللبنانى، قائلا
"عندما حاول البعض مجرد التفكير فى دعم المقاومة العربية، اتخذت الدولة
إجراءات صارمة ضدهم، فى حين نجد أن جواسيس إسرائيل الذين يتم القبض عليهم
فى مصر، يتم الإفراج عنهم فى النهاية، وذلك بعدما يكونوا قد أهانوا القضاء
أثناء محاكمتهم وقضية عزام عزام وغيره ليست ببعيدة".

وحتى نتجنب
تكرار مثل هذه الحوادث طالب مدير مركز يافا بإدانة المسئولين الرسميين
الذين يقوموا بالتطبيع مع إسرائيل، محذرا من العمالة المصرية المتواجدة فى
إسرائيل، والتى يبلغ عددها نحو 20 ألف مصرى، قائلا "من المحتمل أن يتم
تجنيد هؤلاء العمال ضد مصر، إذا لم يوجد مفهوم إستراتيجى لحل تلك الأزمة".

وبالرغم
من العلاقة الدبلوماسية بين القاهرة وتل أبيب وتوقيع اتفاق السلام بينهما
فى منتجع كامب ديفيد فى مارس عام 1979، وتبادل السفراء وإقامة علاقات
اقتصادية وسياسية بينهما منذ توقيع الاتفاقية فإن تل أبيب لا تهدأ منذ الـ
31 عاما السابقة فى إرسال جواسيسها لمصر للتآمر عليها والإضرار بمصالحها
القومية، حيث لم يكن قرار النائب العام المصرى اليوم، الاثنين، بإحالة 3
أشخاص من بينهم شخصين إسرائيليين الجنسية هم "ديدى موشيه" و"جوزيف ديمور"،
للمحاكمة بتهمة تخابرهما لصالح إسرائيل هى الأولى من نوعها بل سبقها سلسلة
من عمليات التجسس الإسرائيلية التى تكشف نوايا إسرائيل ضد مصر وتؤكد الوجه
القبيح للدولة العبرية.

وتنظر تل أبيب إلى مصر دائما بأنها عدواً
وتسعى إلى جمع كل المعلومات عنها، فهى تتعامل مع السلام كحالة مؤقتة، وفى
تلك الفترة تسعى إسرائيل لعزل مصر عن محيطها العربى وتقليص دورها فى الصراع
الفلسطينى الإسرائيلى.
http://www.akhbarak.net/articleview.php?id=2245024‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.atlas.forumotion.com
 
مصر لديها جواسيس في اسرائيل اكثر ذكاء من جواسيس اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أولاد عزوز :: القسم العسكري :: المخابرات و الجاسوسية-
انتقل الى: